الرئيسية » الاخبار الرئيسة » حزب جيل جديد الجزائري يدعو الى ضرورة الإسراع في تسوية القضية الصحراوية و تمكين الشعب الصحراوي من تقرير مصيره

حزب جيل جديد الجزائري يدعو الى ضرورة الإسراع في تسوية القضية الصحراوية و تمكين الشعب الصحراوي من تقرير مصيره

دعا رئيس حزب جيل جديد الجزائري , السيد جيلالي سفيان, يوم الأربعاء, إلى ضرورة الإسراع في تسوية القضية الصحراوية, و تمكين الشعب الصحراوي من تقرير مصيره، وفق ما تقتضيه الشرعية الدولية,” للخروج من المأزق الذي يهدد المنطقة، محذرا من حالة الجمود التي تخيم على مسار التسوية، مشددا على ضرورة التعجيل بتعيين ممثل شخصي للأمين العام للأمم المتحدة، مؤكدا أن الجزائر تدعم  الشرعية الدولية و قضايا التحرر في العالم  انطلاقا من مبادئها الدبلوماسية الثابتة ، وهذا يفرض عليها الوقوف إلى جانب الشعوب المضطهدة.

جاء ذلك خلال استقباله بمقر السفارة الصحراوية من طرف سفير بلادنا بالجزائر عضو الأمانة الوطنية السيد عبد القادر الطالب عمر الذي اطلع ضيفه على مستجدات القضية الصحراوية وتطوراتها،مبرزا التأخر الحاصل في مسار التسوية ، ومؤكدا على مسؤولية الأمم المتحدة في فرض الشرعية الدولية.

وخلال اللقاء أشاد  السفير في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية على هامش اللقاء, بالدعم الذي تقدمه الجزائر،قيادة و شعبا للقضية الصحراوية,،مثمنا مواقف الأحزاب السياسية،ووعيها الكبير في دعم حق الشعب الصحراوي في نضاله ضد الاحتلال المغربي.

وأضاف أن حزب جيل جديد ابدى تفهما كبيرا  ودعما للقضية, مثل  باقي القوى السياسية, لأنها قضية مشروعة وعملية  تصفية استعمار، معتبرا زيارة  جيلالي سفيان إلى مقر السفارة الصحراوية تعبير عن التضامن و التأييد.

و حذر الدبلوماسي الصحراوي, مجددا من الجمود الذي تعرفه القضية الصحراوية منذ استقالة هورست  كولر, المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة، و تقاعس الامم المتحدة, وصمتها إزاء تجاوزات النظام المغربي في الصحراء الغربية، وانتهاكاته المستمرة لكل الاتفاقيات“.

و ذكر السفير ان الشعب الصحراوي الذي استجاب لخطة سلام أممي أفضت الى وقف اطلاق النار  في السادس من سبتمبر  1991، يرفض وقف إطلاق نار بخطة سلام مجمدة ،لان وقف إطلاق النار ليس هدفا في حد ذاته،بل تصفية استعمار هي الحق المشروع الذي لن يتنازل عنه الشعب الصحراوي.

و طالب عبد القادر طالب عمر بإعادة  بعث مسار السلام و ضرورة آن ينصاع النظام المغربي للقرارات الأممية،حتى يجنب المنطقة المزيد من المشاكل،مذكرا بان اللقاءات  التي جمعته في الفترة الأخيرة, مع بعض قيادات الأحزاب الجزائرية, مثل حزب جبهة التحرير الوطني،التجمع الوطني الديمقراطي ،حركة البناء الوطني ،و جبهة المستقبل،والتي أكدت على دعمها لحق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره.

من جهته أوضح رئيس حزب جيل جديد الجزائري ،أن لقائه مع السفير الصحراوي, يندرج في إطار الاطلاع أكثر على أخر التطورات الجارية بالأراضي الصحراوية المحتلة،خاصة و ان الأمر يتعلق بدولة جارة و صديقة.

(وكالة الأنباء الصحراوية)

عن aminradio

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*