pin up4rabet gamemostbet kzmostbet casino mosbetpinup casinopin up4rabetmostbet onlinemostbet казино1win casinomostbet casinoparimatch1win slotsluckyjeymostbet casinomosbetpin up casinomostbetpin up lucky jet crash1win slotaviatorpin up bet1wın1win cassino1 вин авиатор1 win4r betpinupparimatch1win casino1 win azlucky jet onlinepin up casinoaviator 1 winmostbet kzlucky jet1win loginpin-up1winmosbetmosbetmostbet4r betmosbetpin up casino game1 winmostbet1win aviatorlacky jet1 win casino
Home » general » الاخبار الرئيسة » ” الشعب الصحراوي صنع مشهدا تاريخيا في رفض الهيمنة الاستعمارية ” (رئيس الجمهورية)
” الشعب الصحراوي صنع مشهدا تاريخيا في رفض الهيمنة الاستعمارية ” (رئيس الجمهورية)

” الشعب الصحراوي صنع مشهدا تاريخيا في رفض الهيمنة الاستعمارية ” (رئيس الجمهورية)

ولاية بوجدور، 17 يونيو 2020  – أكد رئيس الجمهورية ، الامين العام لجبهة البوليساريو السيد ابراهيم غالي ان الشعب الصحراوي صنع مشهدا تاريخيا في رفض الهيمنة الاستعمارية .

الرئيس ابراهيم غالي وفي كلمته اليوم بولاية بوجدور خلال الاحتفال بالذكرى الخمسين لانتفاضة الزملة التاريخية قال “لم تخيب جماهير الشعب الصحراوي الظن إطلاقاً، فقد صنعت مشهداً تاريخياً خالداً وهي تجتمع، بعدد وشكل غير مسبوقين، يوم 17 يونيو 1970، لتعلن تحديها ورفضها للهيمنة الاستعمارية البغيضة الجاثمة على صدر البلاد والعباد، وقطيعتها النهائية مع الخنوع والسلبية والاستسلام.

وسجل رئيس الجمهورية بكل تقدير وإجلال واحترام تلك الوقفة الشامخة وذلك الحماس الفياض والاستعداد لمواجهة أسوأ الاحتمالات بروح الشجاعة والتضحية، مترحما على شهداء انتفاضة الزملة وكل شهداء القضية الوطنية.

فرغم ما حملته تلك الهبة الصحراوية في حي الزملة من أساليب الحوار الحضاري ودروس الخطاب الراقي والمسالم – يقول الرئيس ابراهيم غالي – إلا أن سلطات الاستعمار الإسباني قررت التعامل معها بكل تجاهل ووحشية وهمجية.

وقد فشلت السلطات الاستعمارية – يضيف الرئيس ابراهيم غالي – ذريع الفشل، وانقلبت حساباتها رأساً على عقب، ذلك أن انتفاضة الزملة، رغم القمع الوحشي الذي تعرضت له، حققت هدفها الرئيسي الذي سهر عليه قائدها، ألا وهو خلق ديناميكية لا رجعة فيها في مسيرة الشعب الصحراوي نحو الحرية والاستقلال.

” وسرعان ما جاء الرد صارماً على العنجهية والغطرسة والصلف الاستعماري، فكان اندلاع ثورة العشرين ماي سنة 1973، بقيادة القائد الرمز، شهيد الحرية والكرامة، الولي مصطفى السيد، وإعلان الوحدة الوطنية في إطار الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب، كتنظيم وطني ثوري شامل ومؤطر لكل الصحراويات وكل الصحراويين، أينما تواجدوا، تتويجاً لكفاحهم ومقاومتهم عبر العصور، وتحقيقاً لحقهم وطموحهم المشروع في قيام دولتهم المستقلة السيدة على كامل ترابها الوطني” يقول الرئيس ابراهيم غالي .

وأضاف رئيس الجمهورية أن روح التحدي والصمود والإصرار التي تسلحت بها جماهير انتفاضة الزملة هي نفسها التي تحذو اليوم جماهير شعبنا في كل مواقع تواجدها، وبشكل خاص جماهير انتفاضة الاستقلال التي تقض مضجع دولة الاحتلال المغربي، وتصنع كل يوم ملحمة جديدة من النضال المستميت والتشبث الأبدي بحق شعبنا في تقرير المصير والاستقلال، مهما تطلب من معاناة وتضحيات. (واص)

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*