المواجهة تحتدم بين ترامب والديموقراطيين بشأن إجراءات العزل

احتدمت المواجهة الثلاثاء بين الرئيس دونالد ترامب والديموقراطيين في الكونغرس، بعد أن منعت الخارجية سفيرها لدى الاتحاد الاوروبي من الادلاء بشهادته أمام لجان نيابية، في إطار الإجراءات عزل ترامب.

وكان السفير غوردون سوندلاند وافق طواعية على الإدلاء بشهادته أمام مجلس النواب الذي كان من المتوقع أن يستجوبه بشأن ضغوط قد يكون ترامب مارسها على اوكرانيا لاجراء تحقيق يتعلق بمنافسه الديموقراطي جو بايدن.

و”لكن في وقت مبكر هذا الصباح، أوعزت له وزارة الخارجية الأميركية بعدم الذهاب للإدلاء بشهادته المقررة” بدون توضيح أسباب هذا القرار، كما قال محاميه روبرت لوسكن.

وفيما قال المحامي إن وزارة الخارجية كانت وراء القرار، سارع ترامب إلى تبني المسؤولية عنه. وقال لمتابعيه على تويتر إنه كان يرغب في أن يرسل سوندلاند للمثول أمام مجلس النواب “ولكن للأسف فقد كان سيدلي بشهادته أمام محكمة مهزلة يتم فيها نزع حقوق الجمهوريين، ولا يُسمح لعامة الناس برؤية الحقائق الفعلية”.

وتصعّد هذه الخطوة التي جاءت قبل ساعات من الموعد المقرر لإدلاء سوندلاند بشهادته، المواجهة بين البيت الأبيض والديموقراطيين الذين يحققون في امكانية ارتكاب ترامب مخالفات قد تؤدي إلى عزله بينها عرقلة عمل العدالة.

ويكرر الديموقراطيون الذين يقودون التحقيق التحذير بأن محاولات الإدارة لعرقلة التحقيق ستعتبر عرقلة لعمل العدالة. وأكدوا هذه النقطة مجددا الثلاثاء بعد خطوة البيت الأبيض.

وصرح رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب آدم شيف للصحافيين “نعتبر عدم السماح بمثول هذا الشاهد دليلا إضافيا على عرقلة الوظائف الدستورية للكونغرس”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*