الجزائر تدعو مفوض شؤون اللاجئين لزيارة اللاجئين الصحراويين للإطلاع على أوضاعهم بالمخيمات

دعت الجزائر، المفوض السامي لشؤون اللاجئين السيد فيليبو غراندي، لزيارة مخيمات اللاجئين الصحراويين قرب مدينة تيندوف الجزائرية، للإطلاع بشكل مباشر على وضعية المخيمات التي تحتوي على أعداد هائلة من السكان من مختلف الأعمار، وليكون كذلك شاهداً على مقاومة ومثابرة هذا الشعب اللاجئ، الذي يعيش لأكثر من أربعة عقود في ظروف صعبة للغاية.

الجزائر وفي خطاب ألقاه الأمين العام لوزارة الشؤون الخارجية، السيد رشيد بلدهان، خلال أشغال الدورة ال70 للجنة التنفيذية لبرنامج المفوض السامي لشؤون اللاجئين، أشاد بالجهود المشتركة التي قادتها المفوضية بين الوكالات في إعداد تقريرها، كما رحب كذلك بقرار المجلس التنفيذي لبرنامج التغذية العالمي فيما يتعلق بتبني إستراتيجية الجزائر 2019-2022 بناءً على الإحصائيات الجديدة التي تم التوصل إليها لنسبة اللاجئين الصحراويين التي تصل لـ173,600 لاجىء، وفق تقرير المفوضية، الذي وجب إتخاذه قاعدة رسمية للتمويل من قبل الدول المانحة بهدف تقديم خدمات أفضل إلى هؤلاء السكان.

إن الجزائر يضيف السفير، قائلا وعلى مر الزمن كانت دائما أرض مضيافة، أبوابها مفتوحة للأفراد والجماعات نساء ورجال الباحثين عن الحرية والكرامة، وعلى هذا الأساس ومنذ ما يزيد عن 44 سنة، تحتضن أعداد هائلة من اللاجئين الصحراويين الأكثر حماية والأقل ظهوراً عالميا قرب تيندوف” جاؤوا فارين من الإجتياح العسكري وإحتلال بلدهم، وهي فرصة يقول المتحدث “لكي أتوجه بالشكر المباشر للمفوضية السامية للاجئين وإلى وكلائها وشركائها التنفيذيين على جهودهم وتفانيهم الثابت معنا في هذا الإتجاه“.

السيد بلدهان، وبعدما أكد على أن بلاده ستظل كما هو معهود شريكًا موثوقًا ومساهماً رئيسياً لبرنامج المفوضية. فإنها إلتزمت بتقديم المزيد من الخدمات لصالح الصحراويين، لا سيما ربط المخيمات بشبكة الكهرباء، تحسين البنية التحتية، التعليم ومختلف الخدمات الأساسية

(وكالة الانباء الصحراوية)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*