اختيار المناضلة الصحراوية أمنتو حيدار لنيل “جائزة رايت ليفيلهوود” هو اعتراف دولي جديد بالقضية الصحراوية

أكدت وزارة شؤون الأرض المحتلة و الجاليات في بيان لها أن اختيار الناشطة و المدافعة الصحراوية عن حقوق الانسان أمنتو أعلي حيدار لنيل “جائزة رايت ليفيلهوود” التي تقدم سنويا في مجالات حقوق الإنسان و التنمية المستدامة و الصحة والتعليم والسلام و حماية البيئة هو اعتراف دولي جديد بالقضية الصحراوية.

و أشادت وزارة شؤون الأرض المحتلة و الجاليات بالمسيرة النصالية و المقاومة الطويلة للناشطة و المدافعة الصحراوية عن حقوق الانسان أمنتو أعلي حيدار و هنأتها على نيل الجائزة . فيما يلي النص الكامل لبيان وزارة شؤون الأرض المحتلة و الجاليات:

“اعتراف دولي جديد بالقضية الصحراوية: أمنتو أعلي حيدار

لقد حققت القضية الصحراوية اعترافا دوليا جديدا من خلال انتخاب أمنتو أعلي حيدار في الطبعة الأربعين من “جائزة رايت ليفيلهوود”، و هي جائزة تقدم سنويا في مجالات حقوق الإنسان و التنمية المستدامة و الصحة والتعليم والسلام و حماية البيئة.

إن احتيار أمنتو أعلي حيدار هو اعتراف من البشرية، ممثلة في الرجال والنساء الذين يحبون السلام والحرية ، بالنضال الطويل والمقاومة للمرأة التي جسدت تماما الروح النضالية للشعب الصحراوي.

إن مكافأة أميتو أعلي حيدار تعني تكريم شخص تمكن من تقديم إجابات مثالية للتحديات التي يطرحها الاحتلال والقمع. لم يتمكن أحد من أمثالها التعبير ببراعة عن فضيلة البطولة في بناء قيم السلام والحرية، على أنقاض ما خلفه القمع من آثار على جسدها الهش وفي جميع أنحاء الصحراء الغربية.

ومما لا شك فيه أن شجاعتها و تفانيها في الكفاح من أجل الحقوق غير القابلة للتصرف للشعب الصحراوي تستحق جائزة في هذا الصنف، وهي تشكل منارة يستقطب ضوءها اهتمام و اعتراف أولئك الذين يكرسون جهودهم للترويج لقيم السلام والحرية على نطاق كوكبي.

إن نضال أمنتو أعلي حيدار الشجاع من أجل حقوق الإنسان هو ما سمح لها بالتغلب على قسوة الزنازن المغربية، الذي لا يحميه سوى العلو الاخلاقي و النزاهة و قوة الفكر لمواصلة إنارة الدرب للاجيال القادمة.

من هذه الوزارة ، و إدراكا منا أن الجائزة تأتي لتعزيز و منح المزيد من السطوع لشرعية كفاحنا من أجل الحرية والاستقلال ، نود أن ننتهز هذه الفرصة لنشيد إشادة كبيرة بالمسيرة النصالية و المقاومة الطويلة لأمنتو أعلي حيدار وأن نقدم لها بأحر التهاني على الجائزة التي حصلت عليها. لأن هذه الجائزة تمثل في نهاية المطاف ختم جودة للمواقف والسلوكيات التي يصدرها الصحراويون إلى العالم، وهو نموذج للسلوك الذي  نكرم و ندعم  به نحن الصحراويين  الأشخاص الشجعان الذين يحلون المشاكل العالمية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*