حقوق الإنسان في سياق المساعدات الإنسانية : محور ندوة حول الصحراء الغربية بمقر حقوق الإنسان الأممي

إنطلق قبل لحظات الحدث الجانبي العالي المستوى الذي تشرف على تنظيمه مجموعة جنيف لدعم الصحراء الغربية، على هامش أشغال الدورة العادية الـ42 لمجلس حقوق الإنسان الأممي، حول موضوع ”حقوق الإنسان في سياق المساعدات الإنسانية” بمشاركة كل من وزير المياه في الحكومة الصحراوية السيد إبراهيم المختار بوجمعة (بوخروطة) ورئيس الهلال الأحمر الصحراوي السيد يحيى البوحبيني، رفقة كل من سفيرة جنوب إفريقيا لدى سويسرا والامم المتحدة السيدة نيزوفو ميتشاكتود-ديسكو والسيد جوزيف سيشلا منسق شبكة حقوق الإنسان والإسكان، ومندوبة منظمة موندوبات السيدة مونيكا الونسو سان ميلان.

وبحسب القائمين على الحدث، تهدف هذه الورشة إلى إثارة مسألة الوضع الإنساني المقلق في مخيمات اللاجئين الصحراويين وتسليط الضوء على مسألة المساعدات الإنسانية على الضوء النقص الذي شهدته مؤخرا من قبل الجهات المانحة، مقابل إرتفاع نسبة اللاجئين مع مرور الوقت ومعها نسبة الإحتياجات الضرورية للعيش ومقاومة الظروف المناخية الصعبة التي تعرفها المنطقة التي يتواجد بها ما يناهز كأقل تقدير قرابة 173،600 وفق ما أدلت به مفوضية شؤون اللاجئين في تقريرها المؤرخ في 31 ديسمبر 2016.

ومن جهة أخرى سيعكف المشاركون في هذه الندوة على الدور السلبي لمفوضية السامية لشؤون اللاجئين وعدم الوفاء بمسؤولياتها تجاه الوضع الإنساني في مخيمات اللاجئين الصحراويين بالإستمرار في رفض الكشف عن تقريرها الذي أجرته مؤخرا حول الحالة الإنسانية وتعميمه على الجهات الدولية والأطراف الفاعلة والداعمة لمخيمات اللاجئين الصحراويين .

وتجدر الإشارة إلى أن الندوة سجلت حضور عدد كبير من أعضاء السلك الدبلوماسي المعتمد لدى الأمم المتحدة لبلدان من إفريقيا، أوروبا، أمريكا اللاتنية، آسيا ومندوبين عن المنظمات والهيئات الدولية المهتمة بمجال حقوق الإنسان والأعمال الإنسانية المشاركة في أشغال الدورة الـ42 للمجلس.

(وكالة الأنباء الصحراوية)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*