افتتاح المهرجان الجهوي للثقافة والفنون الشعبية بولاية الداخلة

أفتتح اليوم  الاثنين بولاية الداخلة المهرجان الجهوي للثقافة والفنون الشعبية، الذي تشرف على تنظيمه وزارة الثقافة بالتعاون مع سلطات ولاية الداخلة، بحضور الوزير الأول ، عضو الأمانة الوطنية محمد الولي أعكيك  وأعضاء من الأمانة الوطنية والحكومة وجمع غفير من جماهير الولاية ووفود أجنبية متضامنة مع الشعب الصحراوي .

وتميز حفل الافتتاح الذي يتزامن وانطلاق التظاهرة السينمائية الدولية “فيصحرا” في طبعتها الـ 14 ، باستعراض لوحات  تقليدية وأخرى لفرق المدارس ودور التربية ، إضافة إلى لوحات  فلكلورية  تقليدية من الثقافة والتراث الصحراوي الأصيل .

 والي الولاية ، عضو الأمانة الوطنية السالك بابا حسنة وفي كلمته بالمناسبة  رحب فيها بالوزير الأول والوفد المرافق له وكذا الوفود الأجنبية المشاركة في هذه المحطات الثقافية (مهرجان السينما ، مهرجان الثقافة) ، مشيرا إلى أن هذه الاستعراضات هي لإبراز عادات وتقاليد الشعب الصحراوي التي تميزه عن بقية الشعوب .

وبالمناسبة وجه الأمين العام لوزارة الثقافة أحمودي لبصير كلمة أكد فيها أن تنظيم هذه المحطات الثقافية لاستكمال البرنامج السنوي للوزارة ، داعيا الجميع إلى المساهمة في نشر  الثقافة الصحراوية باعتبارها سر الوجود وجبهة من جبهات المقاومة .

وجدد أحمودي لبصير التأكيد على دور الثقافة في “توسيع رقعة التضامن مع الشعب الصحراوي وقضيته العادلة لا سيما المؤمنون بتوظيف خبراتهم و معرفتهم في خدمة هذا الشعب في حقه بالتمسك بالبقاء و رفض الذوبان و الإقصاء”.

وأضاف أن المهرجان يأتي لإبراز و تنوع الثقافة الصحراوية وما تزخر به من عراقة وتميز وأصالة متجــــذرة مما يدل على تمسك الشعب الصحراوي بثقافته و عاداته و تقاليده التي تمـــــيزه عن بقية الشعوب.

ويأتي الاحتفال بالمهرجان الجهوي للثقافة والفنون الشعبية كمحطة من محطات الدفاع عن الهوية الوطنية الصحراوية وكذا حدث المهرجان العالمي للسينما بالصحراء الغربية ليحمل رسالة هامة للمقاومة والصمود موجهة للاحتلال المغربي بالدرجة الأولى ، وتأكيد على أن الثقافة الصحراوية غير قابلة للذوبان أوالابتلاع مهما كانت المؤامرات والأموال الطائلة التي يسخرها النظام المغربي من أجل احتواء هذه الثقافة وتدميرها.

(وكالة الأنباء الصحراوية)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*