“قرار مجلس الأمن الدولي يكرس من جديد ممارسة الشعب الصحراوي لحقه الثابت في تقرير المصير كسبيل وحيد لوضع حد نهائي للنزاع ” (الخارجية الجزائرية)

اعتبرت الخارجية الجزائرية أن قرار مجلس الأمن 2440 (2018) الذي جدد بموجبه بعثة المينورسو لستة أشهر يكرس من جديد ممارسة الشعب الصحراوي لحقه في تقرير المصير .

وجاء في البيان أن “الجزائر تسجل اللائحة 2440 (2018) التي صادق عليها مجلس  الأمن والتي كرّس من خلالها, مرة أخرى, ممارسة الشعب الصحراوي لحقه الثابت في  تقرير المصير كسبيل وحيد لوضع حد نهائي للنزاع القائم منذ أكثر من أربعين سنة بين شعب الصحراء الغربية و المملكة المغربية”.

وفي هذا الشأن, سجلت الجزائر بأن “مجلس الأمن يدعو مجددا طرفي النزاع ,اللذين  حدّدهما بشكل واضح, وهما المملكة المغربية و جبهة البوليساريو إلى استئناف  مفاوضات مباشرة دون شروط مسبقة و بحسن نية, تحت إشراف الأمين العام للأمم  المتحدة بغية التوصل إلى حل سياسي عادل ومستدام يقبله الطرفان ويضمن تقرير  مصير الشعب الصحراوي”، حسب ذات البيان .

وأضاف البيان أن الجزائر “التي قدمت دوما ,بصفتها بلد مجاور, دعمها الكامل  لجهود الأمين العام و مبعوثه الشخصي قصد التوصل إلى حل سياسي عادل و مستدام  يقبله الطرفين ويضمن للشعب الصحراوي حق تقرير المصير, قد قبلت دعوة المبعوث  الشخصي للمشاركة, بصفة بلد مجاور, في المائدة المستديرة المقررة يومي 05 و 06 ديسمبر المقبل بجنيف”.

و تبقى الجزائر – يضيف البيان – “واثقة من أن المفاوضات المباشرة والصريحة والنزيهة بين المملكة  المغربية و جبهة البوليساريو, هي وحدها الكفيلة بالتوصل إلى حل نهائي لمسألة  الصحراء الغربية طبقا للشرعية الدولية ومبادئ وممارسات الأمم المتحدة في مجال  تصفية الاستعمار”, يؤكد المصدر ذاته.

(وكالة الأنباء الصحراوية)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*