جمعية أستراليا الصحراء الغربية تستعرض الانتهاكات المغربية ضد الصحراويين

استعرضت جمعية أستراليا الصحراء الغربية الانتهاكات المغربية الجسيمة لحقوق الصحراويين، منذ احتلال الصحراء الغربية من طرف المغرب عام 1975 ، وذكرت بوعود الأمم المتحدة بإجراء استفتاء تقرير مصير شعب الصحراء الغربية والذي مضى عليه أكثر من 20 عاما دون أن يجرى.

وأبرز أمين الجمعية السيد ليسلي أوسبورن في رسالة إلى أعضاء البرلمان ومجلس الشيوخ الأستراليين ، أن جمعيته التي هي إحدى الشبكات العالمية لمجموعات المجتمع المدني التي تدعم شعب الصحراء الغربية في كفاحه من أجل تقرير المصير ، لاحظت أن وفدا من المسؤولين المغاربة يزور حاليا أستراليا للضغط على الحكومة الأسترالية فيما يخص قضية الصحراء الغربية واستغلال المغرب لمواردها الطبيعية.

وأكد السيد ليسلي أوسبورن ، أن أستراليا تتمتع بموقف دائم لدعم جهود الأمم المتحدة من أجل حق شعبها في تقرير المصير. ويدرك بلدنا -يقول أوسبورن- أن إضفاء الشرعية على الوضع الراهن، أي سيطرة المغرب على الصحراء الغربية بالقوة ، له آثار سلبية على السلم والأمن الإقليميين وعلى قوانين النظام الدولي نفسه.

واستعرض المسؤول الأسترالي تورط المغرب في انتهاكات حقوق الإنسان في الأراضي المحتلة من الصحراء الغربية ، وهو أمر موثق جدا “خلال الأسبوع الماضي أفادت الأنباء أن السلطات المغربية قامت بقمع المدنيين الصحراويين الذين كانوا يحتجون بطريقة سلمية أثناء زيارة وفد البرلمان الأوروبي ووفد من هيومن رايتس ووتش ، وكان من بين الضحايا الناشطة الصحراوية سلطانة خيا رئيسة الجمعية الصحراوية لحماية حقوق الإنسان والموارد الطبيعية في مدينة بوجدور المحتلة ، والتي سبق أن زارت أستراليا عام 2015 ، وهذه الناشطة تعرضت للضرب المبرح وهي الآن متواجدة بالمستشفى في حالة حرجة”.

وأبرز ليسلي أوسبورن أن الاحتجاج المذكور ندد بالاستغلال غير الشرعي للنظام المغربي للموارد الطبيعية للصحراء الغربية والتي تخص الصحراويين أنفسهم.

(وكالة الأنباء الصحراوية)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*