“ثلاثة عقود من الإستعمار، التقييم والتحديات في الصحراء الغربية المحتلة” عنوان ندوة بمقر مجلس حقوق الإنسان الأممي بجنيف.

إحتضن مقر مجلس الحقوق التابع للأمم المتحدة بجنيف، ندوة حول القضية الصحراوية، تحت عنوان ثلاث عقود للقضاء على الإستعمار، التقييم والتحديات في الصحراء الغربية، شارك فيها عضو الأمانة الوطنية، والي ولاية العيون الأخ محمد يسلم بيسط، رفقة سفراء تيمور الشرقية وناميبيا لدى سويسرا ومجلس حقوق الإنسان إلى جانب أساتذة جامعيين ومختصين في القانون والعلاقات الدولية.

وأبرزت المداخلات التي عرفتها الندوة، الوضع القانوني للصحراء الغربية بصفتها قضية تصفية الإستعمار، مدرجة ضمن قائمة البلدان غير متمتعة بالإستقلال الذاتي لدى اللجنة الرابعة، هذا بالإضافة إلى تقييم مخطط السلام الذي تقوده هيئة الأمم المتحدة في الصحراء الغربية والتحديات التي يواجهها المجتمع الدولي تجاه إنهاء حالة الإستعمار من المنطقة ووضع حد لمعاناة الشعب الصحراوي التي طالت لعقود من الزمن.

هذا وسجلت الندوة التي جاءت على هامش أشغال الدورة العادية التاسعة والثلاثون لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، حضور كبير لمختلف المنظمات الحقوقية الدولية إلى جانب مندوبي وسفراء لعديد من البلدان، كان لهم فرصة المشاركة هم كذلك بمداخلات تصب في تجاه عملية القضاء على  آخر حالة إستعمار في القارة الإفريقية.

(وكالة الأنباء الصحراوية)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*