الجمعية الصحراوية لحماية ونشرالثقافة والتراث الصحراوي تندد بمحاولات تذويب ثقافة الشعب الصحراوي على يد الاحتلال المغربي

ددت يوم الخميس الجمعية الصحراوية لحماية ونشر الثقافة والتراث الصحراوي بمواصلة دولة الاحتلال سياستها الهادفة الى تذويب  ثقافة الشعب الصحراوي ،مؤكدة أن  المحتل المغربي يحاول خلق هوية مزيفة مشوهة تطمس من خلالها معالم الاختلاف الذي يميز ثقافة الصحراويين عن الثقافة المغربية.

نص البيان تنديدي:

استمرارالاستهداف هوية الصحراويين في مختلف جوانبها، لازالت الدولة المغربية وحتى بعد مرور أكثر من أربعة عقود على احتلالها لاراضي الصحراء الغربية تصر على مواصلة سياساتها العنصرية الرامية الى تذويب ثقافة الشعب الصحراوي ومحاربتها رغبة منها في تنميط البشر والقيم والعادات والتقاليد وفق مخططاتها وأطماعها التوسعية. ساعية بذلك إلى خلق هوية مزيفة مشوهة تطمس من خلالها معالم الاختلاف الذي يميز ثقافة الصحراويين عن الثقافة المغربية، محاولة بذلك ابتلاعهم وتذويبهم في إطار منحرف ومزيف.

ولعل ما نشهده اليوم في شاطئ فم الواد /بالعيون المحتلة من تواصل لمنع بناء الخيمة هو أكبر دليل على وفاء الدولة المغربية لمبادئها ومنطلقاتها التي أسست احداث مخيم أم أدريكة واجتياح مخيم أكديم إزيك ومنع بناء الخيمة بعد ذلك واستهدافها في كل المحطات.

إن ما رصدته الجمعية الصحراوية لحماية ونشر الثقافة والتراث الصحراوي من تصاعد للخروقات السافرة في الآونة الأخيرة على يد سلطات الاحتلال والمكونة أساسا من ما يسمى بقيادة فم الواد ورجال الدرك الملكي والقوات المساعدة وبإشراف مباشر من وزارة الداخلية المغربية خصوصا ما حدث منذ يوم 01/08/2018 والى حدود يوم أمس 08/08/2018 من إسقاط للخيم ومصادرتها ومهاجمة المصطافين الصحراويين وتهديدهم ،يدعونا من داخل الجمعية الصحراوية لحماية ونشر الثقافة والتراث الصحراوي الى التنديد بتواصل مسلسل ابادة الثقافة التي تنتهجها الدولة المغربية في حق الشعب الصحراوي وإعلان ما يلي للرأي العام الوطني والدولي:

ـ استنكارنا التام لمواصلة استهداف الخيمة ولكل الإجراءات الهادفة الى تذويب هوية الصحراويين وطمسها.

ـ دعوة جميع المنظمات العاملة في مجال حماية حقوق الإنسان الوطنية والدولية الى تسليط الضوء أكثر علىما يحدث في الاراض المحتلة من الصحراء الغربية وفضح الانتهاكات الصارخة والواضحة التي تطال الشعب الصحراوي الأعزل.

ـ دعوة الصحراويين جميعا الى التفطن لأهداف سياسات الاحتلال والوقوف في وجهها والى التمسك أكثر بعاداتهم وتقاليدهم والمحافظة عليها وعلى رموزهم الثقافية الكبرى.

عن المكتب التنفيذي للجمعية الصحراوية لحماية ونشر الثقافة والتراث الصحراوي

حرر بالعيون/ الصحراء الغربية

بتاريخ 09/08/2018

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*